مركبات الـــحبر )تونر)

قاذافات بويكس مزدوج الـــبراغي لمركبات الـــحبر:  تشغيل اقتصادي.  الانتاجية الـــقصوى.



تستخدم في صياغة بريمكس،  الـــحبر، والـــراتنجات والـــمواد الـــملونة والـــمواد الـــمضافة الـــمستخدمة لانتاج الـــخلطة الـــجاهزة.

 

ويتم تغذية هذا الـــبريمكس  مع جهاز قياس عن طريق قاذفات بويكس مزدوج الـــبراغي .

ويتم تغذية الـــبريمكس بالـــتغذية الـــجانبية (رقم الـــخلية : 1)

قاذفات بويكس ذات الـــبراغي الـــمزوجة الـــتي تدور في نفس الاتجاه، تقوم بضغط الـــمنتج في منطقة الـــتحويل الـــى الـــمواد الـــبلاستيكية (الـــخلية 2-3) ويتم الـــعجن مع عناصر الـــعجن . واثناء وبعد عملية الـــتحويل الـــى الـــمادة الـــبلاستيكية، تكون الـــمستلزمات متجانسة وموزعة . وفي هذه الـــعملية فان قاذفات بويكس ذات الـــبراغي الـــمزدوجة يمكن ضبط عدد الـــدورات في الـــدقيقة للمنتج.  تتوقف الـــسعة على جودة الـــمنتج، وتعينها كيفية تغذية الـــمواد الـــخامية، وسعة قاذفات بويكس ذات الـــبراغي الـــمزدوجة.  ومعيار اخر مهم هي هيكل الـــحبوب الـــممتازة، والـــمقدار الـــمعالـــج. يجب ان تكون هذه الـــقيم  متوافقة مع الـــسعة والـــقدرة .


رقم الـــخلية : 4. تم تصميم الـــخواص والـــوظيفة من اجل الـــمعالـــجة الـــمثالـــية للمستلزمات.  ويتم استخدام خلية رقم 7 طرد الـــغازات اعتمادا على الـــصيغة الـــمستخدمة.  ويجب ان تكون هذه الـــبقة مغلقة بقدر الامكان، ا و يتم مفرغة هوائيا تحت الـــهواء الـــجوي.



لانتاج الـــحبر (تونير)



1- الـــتغذية الـــحجمية
2 – الـــقاذف (الـــباثق)
3- الـــتبريد الـــمدمج
4 - ما قبل طحن


الـــمقاومة


1 - مقاومة الـــضوء: يشير الـــى الـــمقاومة للأشعة فوق الـــبنفسجية (ضد أشعة الـــشمس)
2- الـــمقاومة للحرارة : ان مقاومة الاصباغ ضد الـــحرارة ، للاحبار الـــتي تتعرض لحرارة غير عادية بعد تطبيقها على الـــمواد امر مهم للغاية. (كما هي في مطبوعات الـــتنكة)

3- الـــمقاومة ضد الـــمواد الـــكيمياوية  كالـــصوابين – و الـــقلويات والـــحوامض :  مهمة خاصة في الـــمطبوعات الـــمستخدمة في صناعة الـــتعبئة والـــتغليف.

4- الـــمقاومة ضد الـــمذيبات: وتقصد هنا الـــمذيبات الـــمتطايرة.  وعند وجود الـــمواد الـــمتطايرة كالـــكحول الاثيلي في تركيبها، يسبب  على الـــذوبان. فالـــماء مادة متطايرة فهي اذن مادة مذيبة.  ولا تعتبر الـــدهانات والـــنورنيش وطلاء الـــلك كمذيبات.

فالاصباغ هي الـــتي تضفي خاصية الـــغطاء للحبر.


الـــوصلات : الـــراتنج، الـــدهون، وغيرها من الـــمواد.


أ-  يعمل على تعيين درجة سطوع الـــحبر

ب- يكسب متانة كيميائية

ج – تضمن تثبيت ذرات الاصباغ على الـــمواد الـــمطبوعة.


الـــمذيبات

يعمل توفير الـــسيولة الـــلازمة في عملية الـــطباعة على الـــمواد الـــمطبوعة حسب خاصية الـــمكائن والاصباغ والـــوصلات.  وتستخدم بشكل عام في اذابة الـــراتنجات.  والـــمذيب، عند تبخره او امتصاصه يعمل على تكوين طبقة فيلم  راتنجي على الـــسطح بعد تجفف الـــحبر اثناء الـــطباعة. وتتواجد ذرات الاصباغ (بيغمنت) بشكل منتشر في هذا الـــفيلم.
 الـــعوامل الـــمساعدة

هي الـــمواد الـــمجففة، والـــمخففة، والـــمواد الاخرى الـــتي يتم اضافته في الـــحبر. انه لا يعمل على ازالـــة خاصية الـــتغطية في الـــحبر، ولا يكون سببا في الـــتغير في الـــلون.


                                                                                                                                                                                                                            الـــمجففات 

تستخدم من اجل ضمان تجفف وتصلب الـــحبر في وقت مناسب ، والـــتسريع في تجفف الـــمادة الـــموثقة. 

                       
                                                                                                                          

الـــمخففات:

تستخدم في اضفاء مقاومة ضد الازالـــة، وفي زيادة درجة الـــطباعة.

زيت بذور الـــكتان والـــورنيش

يتم استخراج الـــزيوت من بذور الـــكتان.  وتم الـــحصول على الـــورنيش بغلي بذور الـــكتان.  و  الـــورنيش الـــذي تم الـــحصول عليه بغلي بذور الـــكتان تتكون من ثلاثة اشكالـــ:  الـــخفيف، الـــمتوسط، والـــثخين. ويتم خلطها مع الـــمادة الـــمستخلصة. ويتم الـــحصول على الـــورنيش عن ثلاثة طرق: 

أ- عن بذور الـــكتان

ب- عن الـــبترول (الـــرصائن ومذيبات الـــورنيش)

ج- عن زيوت بعض الاشجار (عن زيوت الـــشجرة الـــصينية)، ويتحقق امرين مهمين عند الـــقيام بخلط الـــورنيش مع الـــمادة الـــمستخلصة

- كونها تنقل مستخلص الـــمادة الـــى الاوراق، وكونها مادة جيدة الـــخلط مع الـــمستخلصات.

- لها خاصية الـــتجفف الـــسريع عند ملامستها للهواء. يمكن تطبيقها  على الـــمواد الـــمراد طبعها في أسماك مختلفة  عن طريق الات الـــطباعة، وفقا لعملية الـــطباعة الـــتي يتم تحقيقها باستخدام احبار الـــطباعة.

وسمك الـــحبر تكون اخف ما يمكن في طباعة اوفسيت، وتكون اثخن ما يكون في الـــطباعة الـــحريرية (سريغرافي). وينبغي ان تصاغ الاحبار متوافقة مع سرعة الالـــة، وحسب نوع عملية الـــطباعة. وتختلف الاحبار الـــمستخدمة في صناعة الـــطباعة حسب فروع الـــطباعة.  ولا تختلف من ناحية اجراء الـــمعالـــجة والـــعملية. 

الامور الـــمستخدمة وفقا لتقنيات الـــطباعة 

أ) الاحبار

تنقسم الاحبار الـــمستخدمة الـــى قسمين:

1- الاحبار الـــسوداء

2- الاحبار الـــملونة 

الاحبار الـــسوداء 

قسم الـــخلاصة : الاعمال الـــمتنجة من الـــغازات الـــهوائية او من احتراق الـــبترول، تستخدم كخلاصة، وتستخدم في صنع الاحبار الـــسوداءة.

 

سوداء الـــزيوت: يتم حرق بعض الـــزيوت كزيت الاسماك، وزيت الـــقطران، وبعض الـــزيوت الـــنباتية والـــحيوانية في مراجل خاصة مختومة مع تهوية من احد الـــجهات.  وتخرج الـــدخان  الـــمتشكلة من الانابيب الاخرى من الـــمرجل. وتتراكم الـــسخام في بعض الـــردهات. ويتم جمعها، وتستخدم كخلاصة في  صناعة الـــحبر. و نظرا لقدرتها الـــفائقة في الـــتغطية  انها لا تستخدم في الـــسيارات. ويتم خلط الـــسخام مع الـــورنيش ويتم الـــحصول على الـــمنتج الـــذي نبغيه. 

الاحبار الـــملونة : وتنقسم الـــى قسمين: 

1- الاحبار الـــمغطية

2- الاحبار الـــشفافة 

الاحبار الـــمغطية : هناك نوعيات ذات جودة جيدة واخرى رديئة.  وتستخدم كحبر مغطي  في الـــرسم، والـــكتب، والـــموسوعات، والـــنشرات والـــملصقات على الـــجدران. وهي اصباغ بخلاصة الـــتربة. حيث لا تتأثر عن الـــتغيرات ، وعن الالـــوان الـــمطبوعة 

الاحبار الـــشفافة: ويطلق عليها اسم "تريكرومي" اي ثلاثي الالـــوان. انها احبار ذات جودة عالـــية تستخدم في الـــطباعات الـــملونة. تتاثر الالـــوان الـــمطبوعة بعضها فوق بعض. ويتم الـــحصول عندئذ على ظلال مختلفة في الالـــوان. 

ب) الـــمواد  الـــمساعدة 

نظرا لوسعة مجال تطبيق احبار الـــمطابع، ترغم اصحاب الـــمطابع بعض الاحيان استخدام مواد مساعدة مع الاحبار.  وعلى اصحاب الـــمطابع الامثتال لظروف الـــحرارة والـــرطوبة في ورشة الـــطباعة،  وخاصية مستلزمات الـــطباعة الـــمستخدمة.  والاهم في هذه الـــحالات هي اختيار الـــمواد الـــمساعدة وكيفية استخدامها. وتبدي الاحبار رد فعل سلبي على الـــمواد غير الـــمناسبة الـــمستخدمة مع الاحبار.  ويسبب الـــضياع في الـــوقت والـــجودة.  ومصانع الاحبار، تقوم بتصنيع مواد مساعدة توافق مع خصائص الاحبار الـــتي يصنعونها ويعرضونها للاسواق. والامر الـــذي ينبغي اخذه في الاعتبار، توصى استخدام الـــمواد الـــمساعدة لنفس الـــشركة الـــتي تستخدم احبارها.  لان من الـــمهم عدم تغيير ظلال الالـــوان من جراء الـــتغييرات الـــفيزيائية والـــكيميائة الـــتي يتم الـــحصول علىه من الاحبار.  ويستوجب ضبط مقاييس الـــمواد الاضافة بشكل دقيق وجيد. لان الـــزيادة في نسبة الـــمواد الـــمساعة والاضافة يجعله الـــتركيب كالـــطين، ويقصر من عمره، بحيث لا يمكن استخدامه في عمل اخر. وكما تم تبيانه انفا، ان اي انخفاض في سيولة وميوعة الاحبار، تجعل قيم الـــتصاق الـــحبر ادنى من الـــقيم الـــعادية.  ويتعين على اصحاب الـــمطابع عند الـــقيام باضافة اية مواد مساعدة في الاحبار، ان يكون حذرا عند انتخاب الـــمواد الـــمساعدة ، ويزن الاضافات بميزان حساس او اضافة الـــمواد الـــمساعدة بشكل تدريجي.  وخلاصة الـــقول يستوجب اضافة الـــمواد الـــمساعدة بقدر الـــحاجة من الـــناحية الـــتقنية. ولا تكون الـــميوعة مقياسا في هذا الـــعمل.  فالـــمواد الـــمساعدة انما تعمل على تبسيط عملية الـــطباعة او تعقيدها في نفس الـــوقت.